من المحتمل أن يؤثر إتباع نظم غذائية ذات سعرات حرارية منخفضة جداً على متطلبات الجرعات لبعض الأدوية، هذا مهم من أجل الأدوية التي لديها نطاق علاجي ضيق وفعال. تشتمل الآليات التي من الممكن أن تغير المتطلبات على مايلي:

  • تغيير كبير في طبيعة الاستيعاب الغذائي - المغذيات الكبيرة والمغذيات الدقيقة
  • توازن سلبي كبير للنتروجين وما ينجم عنه من فقدان سريع في الوزن.
  • التخلون المرتبط بهدم الدهون.
  • تغيرات في تكوين الجسم مترافقة مع خسارة الوزن: -انخفاض الدهون / حيز الشحوم - تغير في كتلة الجسم النحيل - تغير في الإماهة.

قد يحتاج الأشخاص الذين يتناولون أدوية السكري من النمط 1 و النمط 2، وأدوية ارتفاع ضغط الدم، وأدوية اضطراب شحوم الدم والخاضعين للعلاج بالليثيوم ، لتخفيض الجرعة أو التخلي عن الأدوية خلال إتباع نظام غذائي بسعرات حرارية منخفضة. يجب مراقبتهم بحذر في الأسابيع الأولى القليلة من إتباع البرنامج.

الأدوية التي لا يحدث معها تفاعلات دوائية

القائمة التالية من الأدوية يمكن استخدامها مع المرضى الذين يتبعون نظام غذائي:

  • المسكنات الطفيفة
  • مضادات حيوية
  • مضاد للقيء
  • عوامل مضادة للإسهال
  • مضادات الحموضة
  • وسائل منع الحمل عن طريق الفم
  • الاستروجين للوقاية من هشاشة العظام
  • مضادات الهيستامين..

التفاعلات الدوائية

القائمة التالية توضح الحالات التي يجب عندها تخفيض جرعات الدواء أو التي تحتاج لراعية خاصة.

الأنسولين أو عوامل خفض سكر الدم لمرض السكري من النمط 1 والنمط 2
  • يتطلب الأمر رعاية خاصة عند معالجة المرضى بداء السكري، لأن النظام الغذائي يسبب نقصان كبيرفي تركيز الجلوكوز في البلازمابشكل مستقل عن فقدان الوزن. لهذا السبب من المرجح أن تظهر حالة نقص سكر الدم إذا لم يتم تخفيض أو إيقاف الأنسولين أو سلفونيل يوريا.

الأنسولين طويل المفعول والأنسولين قصير المفعول
  • لدى OPTIFAST VLCD تقريباً 13-22.5 غرام من الكربوهيدرات في الحصة؛ لذلك يوصى بتخفيض جرعة الأنسولين قصير المفعول إلى النصف.
  • يمكن أن ينتج عن النظام الغذائي إنخفاض سريع في إنتاج الجلوكوز داخلي المنشأ، لذلك يجب أيضاً تخفيض جرعة الأنسولين طويل المفعول 50% مبدئياً.

##acicon فرط دهون الدم

تستجيب حالة فرط شحميات الدم مجتمعة بشكل ملحوظ مع النظام الغذائي. لذلك ينصح بإيقاف أو إنقاص العلاج الدوائي باستثناء حالة فرط كولسترول الدم العائلي.

##acicon ارتفاع ضغط الدم

يجب إيقاف مدرات البول في بداية النظام الغذائي لأن لديها تأثير مدر للبول. ينبغي المتابعة بتناول الأدوية الأخرى الخاصة بارتفاع ضغط الدم ويتم إنقاصها تدريجياً وفقاً لقيم ضغط الدم.

##acicon الوارفارين (مضاد التخثر)

يعتبر معظم المرضى الذين يستخدمون الوارفارين مناسبين لإتباع النظام الغذائي لكن يجب أن تؤخذ الاحتياطات. ومن المستحسن أن يستمر المريض بأخذ الجرعة المعتادة من الوارفارين لكن يجب مراقبة مستويات نسبة سيولة الدم الطبيعية (INR) في كثير من الأحيان ويتم تعديل الجرعة وفقاً لذلك.

##acicon أدوية الليثيوم

قد تحدث تغيرات في مستويات الليثيوم للمرضى الذين يتعالجون بأدوية الليثيوم، بسبب نضوب الصوديوم واحتفاظ الكلى بالليثيوم. يجب مراقبة مستويات الليثيوم اسبوعياً، ثم مرتين في الشهر. قد يتداخل الليثيوم مع وظيفة الغدة الدرقية؛ لذلك يجب فحص وظيفة الغدة الدرقية بشكل دوري. يجب على المرضى الذين يتناولون أدوية الليثيوم الحفاظ على كميات كافية من السوائل بين 2.5 و 3 ليترات يومياً، كما ينصح بتناول الكزانتين بشكل محدود. يوجد الكزانتين في الكافيين والثيوفيلين والثيوبرومين وفي المشروبات والأطعمة التالية: الشاي، القهوة، الكولا، الكاكاو، الشوكولا، وبعض المشروبات الغازية.

##acicon مضادات الاختلاج

النظام الغذائي المولد للكيتون لا يغير مستويات الدم بالنسبة للأدوية المضادة للصرع، لأجل ذلك العلاج المضاد للاختلاج لا يمنع إتباع النظام الغذائي. وبالنظر إلى أن العلاج الدوائي المضاد للاختلاج على المدى الطويل قد يؤدي إلى نقص فيتامين (د) الذي قد يترافق مع نقص كلس الدم وارتفاع هرمون الغدة الدرقية، من المهم التحقق من وضع فيتامين D والكالسيوم ووضع هرمون الغدة الدرقية قبل البدء ببرنامج OPTIFAST VLCD في المرضى الذين تناولوا مضادات الاختلاج لفترة طويلة.

##acicon الستيرويدات

يجب إجراء تقييم دقيق للاستخدام المزمن لمنشطات الستيرويد (أكثر من 20 ملغ يومياً من بريدنيزولون أو ما يعادله) بسبب الميل إلى فضلات مركبات النتروجين التي تسببها الأدوية. قد لاتوجد مشكلة في إتباع علاج الستيرويد قصير الأجل من أسبوع إلى أسبوعين. وإذا كانت نتيجة نسبة الفائدة إلى الخطر تميل إلى كفة العلاج، هؤلاء المرضى قد يحتاجون بروتين أكثر لمواجهة آثار التقويض المحتملة لعلاج الستيرويد.

##acicon الاستخدام المزمن للأدوية التي لها آثار جانبية على الجهاز الهضمي

يجب إجراء تقييم للأدوية التي لها آثار جانبية على الجهاز الهضمي (على سبيل المثال، العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات والمنشطات). إذا كان لدى الطعام مفعول دارىء كبير عندها قد يحتاج الشخص مضادات حموضة أو سيميتيدين أو الأسبرين المعوية المغلفة لمنع الآثار الجانبية على الجهاز الهضمي.

يجب أن يُطلَب من المرضى العمل على مراقبة مستويات جلوكوز الدم بمعدل أكثر تكراراً في الأيام الأولى القليلة (على الأقل أربع مرات في اليوم - مرة قبل كل وجبة ومرة قبل النوم). يستحسن أن يبدأ المرضى بالنظام الغذائي في عطل نهاية الأسبوع من أجل الحصول على العلاج الأمثل، حيث يكونون في المنزل وهكذا ينتبهون أكثر لأعراض نقص السكر في الدم. يجب الاستمرار بعلاج الأنسولين لدى المرضى المصابين بالسكري من النمط الأول، مهما كانت جرعة الأنسولين صغيرة، من أجل الحفاظ على مستوى السكر في الدم. يرجى العودة إلى المبادئ التوجيهية لدى OPTIFAST VLCD للاعتلال المشترك للحصول على معلومات أكثر عن علاج المرضى بالسكري من النمطين الأول والثاني العودة إلى OPTIFAST VLCD Co-morbidity Guidelines

بخصوص ملفات تعريف الارتباط على هذا الموقع الالكتروني

نوجه عنايتكم إلى أن هذا الموقع الالكتروني يستخدم نظام ملفات تعريف الارتباط وغيرها من التقنيات الأخرى، والتي تتيح لنا ولشركائنا أن نتذكر الكيفية التي تستخدمون من خلالها هذا الموقع الالكتروني. وبمجرد استخدامك لهذا الموقع الالكتروني لاحقاً، تعتبر قد وافقت بالفعل على هذه التقنية. لمزيد من المعلومات يرجى التفضل بالاطلاع على سياسة الخصوصية لدينا.

لقد قمت بقراءة سياسة الخصوصية الخاصة بنستله. لا تقم باظهار هذه الرسالة مرة اخرى
x